بسبب كورونا ...إقبال متزايد على واتساب و فيسبوك

بسبب كورونا ...إقبال متزايد على واتساب و فيسبوك

أظهر تقرير جديد نشرته شركة أبحاث السوق (كانتار) Kantar أن تطبيق التراسل الفوري واتساب شهد زيادة كبيرة في الاستخدام في ظل التدابير المتخذة في جميع أنحاء العالم للحد من تفشي فيروس (كوفيد-19) COVID-19.

وجاء تقرير (كانتار) بعد تقرير سابق أظهر أيضًا زيادة في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي التي أصبحت وسيلة للمستخدمين، الذين فُرض عليهم التزام المنازل، في التواصل مع العائلة، والأصدقاء، وزملاء العمل.

وبحسب التقرير – التي شمل أكثر من 25,000 مستهلك في 30 سوقًا خلال المدة من 14 إلى 24 آذار/ مارس الجاري – فإن تطبيق واتساب شهد زيادة في الاستخدام بنسبة 40% بسبب فيروس (كوفيد-19).

وأشار التقرير إلى أن النمو بنسبة 40% الذي شهده واتساب ارتفع من النسبة الأولية 27% في الأيام الأولى لتفشي الفيروس، لتبلغ الآن نحو 41% في المتوسط، وترتفع النسبة إلى 51% في الدول التي تعايش المراحل المتقدمة من انتشار الفيروس. ولكن دولةً، مثل: إسبانيا، شهدت زيادةً هائلةً في استخدام التطبيق بلغت 76%.

ووجد التقرير أيضًا أنه عبر جميع منصات المراسلة، كان نمو الاستخدام هو الأكبر في الفئة العمرية من 18 إلى 34 عامًا. بالإضافة إلى ذلك، شهدت تطبيقات واتساب، وفيسبوك، وإنستغرام بنسبة تزيد عن 40% في الاستخدام من التركيبة السكانية ذاتها.

وبصورة عامة، ارتفع استخدام فيسبوك بنسبة 37%، في حين شهدت تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي المحلية في الصين ارتفاعًا في الاستخدام بنسبة 58٪، بحسب (كانتار).

وحتى مع زيادة استخدام وسائل التواصل، أفاد المستهلكون بأنهم لا يثقون في تلك المنصات فيما يتعلق بالحصول على الأخبار المهمة المتعلقة بفيروس (كوفيد-19)، فقد كانت القنوات الإخبارية الوطنية، والمواقع الإلكترونية للوكالات الحكومية خيارات أفضل، إذ عَدَّها 58%، و48% من المشاركين في الاستطلاع، على التوالي، مصدرًا “جديرًا بالثقة” للأخبار والمعلومات. وكانت هناك نسبة 11% من المشاركين ممن عدّ وسائل التواصل

جهاز محمول يحدد ما إذا كنت مصاباً بكورونا أم لا في 15 دقيقة

جهاز محمول يحدد ما إذا كنت مصاباً بكورونا أم لا في 15 دقيقة

في خطوة حاسمة ضد فيروس كورونا، أعلنت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية عن موافقتها على جهاز يظهر نتيجة الفحص خلال 15 دقيقة فقط، وهو ما قد يعجل بجهود مكافحة الفيروس وعزل المرضى قبل ظهور الأعراض بوقت كاف بدل من عزل الجميع.

وأصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) تصريحًا لاستخدام جهاز فحص جديد لاختبار فيروس كورونا الجديد الذي يستغرق 15 دقيقة فقط لإظهار النتيجة. وقد أعلنت شركة "أبوت" صانعة الجهاز النبأ مساء الجمعة في بيان صحفي، قائلة إنها تعتزم البدء في تقديم 50 ألف اختبار يوميا، اعتبارا من الأسبوع القادم وفقا لصحيفة The Hill.

وستقوم شركة "أبوت" بتشغيل الاختبارات على منصة ID NOW الخاصة بها، وهي منصة محمولة تزن أقل من 7 أرطال ويمكن نشرها في النقاط الساخنة للفيروس التاجي. وقالت الشركة إنها تتوقع إجراء حوالي 5 ملايين اختبار شهريًا.

وهو يمثل واحدة من أسرع الاختبارات لـCOVID-19 المتاحة ويأتي بعد أسبوع واحد فقط من موافقة إدارة الأغذية والعقاقير لجهاز آخر يجري الاختبار في غضون 45 دقيقة.
وتأتي هذه الموافقة في الوقت الذي تتدافع فيه المدن في جميع أنحاء البلاد لإجراء الاختبارات ومنع انتشار الفيروس التاجي.

وأصبحت الولايات المتحدة يوم الخميس، صاحبة أكبر عدد من الحالات، متجاوزة الصين وإيطاليا، ويوم الجمعة، ووصلت الولايات المتحدة إلى أكثر من 100,000 حالة تم تشخيصها من COVID-19.

ويقول الخبراء إن أحد العوامل الرئيسية في إنهاء انتشار الفيروس وإعادة فتح الاقتصاد هو زيادة قدرة الاختبار بشكل كبير. ومع زيادة الفحوص، يمكن الاستعاضة عن تدابير مثل إبقاء الجميع في المنزل بتحديد هوية المرضى وعزلهم على نحو أكثر استهدافاً.

هواوي تعلن عن واحدة من أفضل الساعات الذكية في العالم (فيديو)


مع استعراضها لهواتف P40 المتطورة كشفت هواوي عن Watch GT2e التي صممت لتكون من بين أفضل الساعات الذكية في العالم.

طورت هذه الساعة لمحبي الرياضة والنشاطات البدنية، وزودت بهيكل متين مصنوع من الستانلس، مقاوم للماء والغبار، مزود بشاشة AMOLED بمقاس 1.39 بوصة بدقة عرض (454/454) بيكسل، تحميها طبقة من الزجاج المقاوم للصدمات والخدوش.
وزودت هواوي Watch GT2e بمعالج Kirin A1 عالي الأداء، وذاكرة تخزين داخلية 4 غيغابايت تكفي لتحميل العديد من البرامج والتطبيقات وتخزين الأغاني والمقاطع الموسيقية، إضافة لحساسات لقياس معدلات ضربات القلب والنشاط البدني للمستخدم.
وحصلت الساعة أيضا على مكبرات صوت لسماع الموسيقى ومايكروفونات للرد على المكالمات الهاتفية، وتقنيات تمكنها من الاتصال مع الأجهزة الإلكترونية عبر شبكات Bluetooth 5.1، وتقنيات GPS لتحديد المواقع.


أما بطاريتها فأتت بسعة 455 ميلي أمبير، تكفيها لتعمل أكثر من 30 ساعة متواصلة في حال استخدامها لإجراء المكالمات والاستماع للموسيقى.

واتسآب من أخطر التطبيقات على هاتفك ...اعرف السبب

 واتسآب من أخطر التطبيقات على هاتفك ...اعرف السبب

ليس من شك أن تطبيق واتسآب هو الأكثر استخدامًا ما بين مستخدمي الهواتف الذكية على مستوى العالم، فهو أصبح يحتل المرتبة الأولى في قائمة تلك التطبيقات الخاصة بالمحادثة وتبادل ملفات الوسائط المختلفة، حيث تخطى عدد من قاموا بتثبيته على أجهزتهم المحمولة من المتاجر الإلكترونية 2 مليار شخص، لذلك فإن أي خطأ يتعلق به أو يتسبب في أضرار لمستخدميه فهو بكل تأكيد يستهدف الفئة الأكبر من مالكي الهواتف، ولعل أبرز ما يحاول أولئك فعله هو الحفاظ على كفاءة أداء هواتفهم خاصة فيما يتعلق بالبطارية.
خطورة تطبيق واتسآب على الهواتف الذكية
وفي إطار ذلك قامت إحدى الشركات المتخصصة في مجال التكنولوجيا وهي Uswitch، كذلك المهتمة بالأبحاث في هذا الإطار بعمل دراسة عن تطبيقات الأجهزة الذكية ومدى تأثيراتها عليها، وكانت المفاجأة أن Whatsapp احتل المرتبة الرابعة في أكثرها خطورة على أداء وكفاءة بطارية الهاتف، قد يقول البعض أنه حل رابعًا ولكن بالمقارنة بما سبقه في الترتيب فهو يُستخدم على نطاق أوسع وأكبر وأكثر وقتًا من مستخدميه، هذا وقد استهدفت تلك الدراسة التي قامت بها الشركة أكثر 50 تطبيق تحميلاً من على جوجل بلاي.
ولكن ما هي التطبيقات الأخرى التي جاءت مع واتسآب في هذه القائمة؟، خاصة أن هناك ثلاثة قد سبقته فيها والإجابة قد تكون مقلقة للكثير، حيث احتل المركز الأول جوجل بتطبيقاته المتنوعة خاصة أن له أكثر من تطبيق شائع وعلى رأسهم الخرائط وديسكفر، ويأتي في المرتبة الثانية فيسبوك المنصة الأولى في عالم التواصل الإجتماعي ومالكة تطبيق whatsapp وانستقرام، ثم جاء ثالثًا الماسنجر التابع لشركة Facebook أيضًا، هذا بالإضافة إلى أمازون أليكسا وأوبر ويأتي في المركز الأخير اليوتيوب وهو تابع كذلك للعملاق Google.
وفي إطار ذلك سعى مطورو واتس اب إلى التغلب على ذلك العيب الخطير بإصدار ميزة الوضع الليلي، والتي ترقبها وانتظهر ملايين من مستخدميه لأنها تعمل على توفير طاقة البطاريات من جهة، ومن ناحية أخرى توفر وضع آمن ومريح للعين، خاصة إذا كان المستخدمون يقومون باستخدام التطبيق في ظروف إضاءة منخفضة، إلا أن ذلك للأسف لا يكون مفيدًا بشكل كبير إلا لمن يمتلكون شاشات OLED على هواتفهم الذكية، حيث هي التي تعمل على توفير الشحن والحفاظ على البطارية من خلال هذا الوضع الليلي، ولكن مع أي أنواع أخرى من الشاشات قد تكون تلك الوضعية لا فائدة كبيرة منها.
لذلك طالب مستخدمو واتسآب مطوري التطبيق بضرورة البحث عن حل سريع وجذري يناسب جميع أنواع الهواتف، وذلك للحفاظ على كفائتها وأداءها، وبرغم ذلك فهناك العديد من النصائح التي ينصح بها الخبراء في ذلك الإطار وعلى رأسها ضرورة إيقاف عمل تطبيق Whatsapp في خلفية الهاتف في حالة عدم تشغيله، وذلك من خلال إعدادات التطبيقات على الهاتف، وأيضًا يمكن القيام بذلك بجميع التطبيقات الأخرى وعلى الأخص تلك التي وردت في القائمة السابق ذكرها.

خبراء التكنولوجيا ومحللو التطبيقات : سناب شات سيغير العالم في عام 2021

خبراء التكنولوجيا ومحللو التطبيقات : سناب شات سيغير العالم في عام 2021

تم إصدار تطبيق سناب شات في عام 2015 ومُنذ ذلك الوقت وهو يتقدم بشكل كبير ويتطور من حيث التقنيات، التي يعمل مطوروه على إضافتها دائمًا والتي تساعد مستخدميه على إضافة المؤثرات على صورهم وفيديوهاتهم بطريقة بسيطة وسهلة، لا تحتاج في كثير من الأحيان لأي خبرة، وفي غمار كل ذلك نُفاجأ بإحدى الشائعات التي تؤكد بأن التطبيق سيتم إغلاقه في يونيو هذا العام، إلا أن دعم Snapchat كذب ذلك من خلال تغريدة على الحساب الرسمي لهم على تويتر مؤكدًا أنهم باقون ومتطورون مع الوقت.
وبرغم أنه لم يمر تقريبًا سوى الربع الأول من هذا العام أو شارفنا على نهايته، إلا أن كل الأرقام والإحصائيات تؤكد أن التطبيق أصبح الآن هو الأكثر تأثيرًا على مستوى العالم بين مستخدمي الإنترنت ومنصات التواصل الإجتماعي، وأبرز دليل على ذلك هو توجه العديد من أصحاب العلامات التجارية للإعلان عليه وذلك لعدة أسباب أبرزها:
• وجود العديد من الفلاتر السهلة لإخراج الإعلان.
• تزايد عدد مستخدميه بشكل كبير.
• سهولة الإستهداف الجغرافي عليه.
• المتابعة الدقيقة من مطوري التطبيق لكل الحملات الإعلانية.
• طريقته الفريدة في جذب العملاء.
مميزات سناب شات
أحد أهم مميزات سناب شات التي يراها الجميع فيه أنه يعمل على التوازن الشديد بين الشفافية والخصوصية، فهو لا يحصل على أي بيانات خاصة بمستخدميه ولا يسمح لأي شخص بإستغلاله للقيام بذلك، حتى عندما تم الإعلان عن خدمة “نحن هنا” والتي كانت موجهة لمساعدة كل عملاء snapchat على مواجهة الأزمات النفسية والعاطفية التي يتعرضون لها، أكد مسئولو التطبيق أن ذلك سيتم من خلال قيود صارمة لن تسمح لأي من المصادر التي ستعطي مستخدميه النصائح والمساعدات في تلك الخدمة بالحصول على أي معلومات شخصية للمستخدم، أما عن الشفافية فهو يقدم الأخبار والقصص بدون أي تحيز أو تصفية قائمة على أي انتماءات أو توجهات.

ذلك دفع الكثيرون إلى التوقع بل التأكيد على أن التطبيق سوف يكون له دور كبير في تغيير العالم من خلال استغلاله في الإنتخابات التي سوف يتم تنظيمها في مختلف الدول، حيث أن أبرز مميزاته هو الإستهداف الجغرافي وعلى ذلك فيمكن لأي مُرشح رئاسي أو في أي مؤسسة أخرى أن يقوم بكل ما يريده من دعايا أو حملات من خلاله، وبتكلفة أقل بكثير من تلك التي يمكن أن ينفقها في أماكن أخرى، جدير بالذكر أن فيسبوك واجه عدة اتهامات في هذا الإطار بقيامه بتوجيه الناخبين إلا أن snapchat كما سبق وأشرنا يتميز بالشفافية مقارنة بغيره من منصات التواصل.
هذا وقد نجح سناب شات بشكل كبير في العمل بإحترافية شديدة في مجال الترويج المٌستهدف هذا ليس إلا أنه استطاع جذب عدد أكبر من العملاء، وحافظ على مستخدميه من خلال التطوير المستمر في تقنياته، التي أصبح يقتبسها تطبيقات أخرى أشهر وأكثر تحميلاً في الوقت الحالي وعلى رأسها واتسآب، مثل خاصية حذف الرسائل بعد فترة مؤقتة من إرسالها والتي كان يتميز بها التطبيق الأصفر.