طريقة تسريع الانترنت بالمنزل وافضل اسلوب لتشغيل واى فاى

طريقة تسريع الانترنت بالمنزل وافضل اسلوب لتشغيل واى فاى
نعانى كثيرا من بطىء الانترنت خاصة عندما نعتمد على الواى فاى فى تشغيل اجهزة اللاب توب والموبايل.
وفقا لموقع مجلة "تايم"، إن كان المنزل مكونا من طابقين، فإن وضع الجهاز في الطابق الثاني سيزيد من قوة الإرسال، لأن موزع "واي فاي" كل ما ارتفعت كلما غطت مساحة أكبر.
تشكل الأبواب والجدران عائقا لقوة إرسال الإنترنت، لذا كلما اقترب الجهاز من مركز المنزل في الوسط، كلما ارتفعت قوة إرسال الإنترنت.
يعد موقع الأجهزة التي تعتمد على الإنترنت بنفس أهمية مكان جهاز "واي فاي"، فإذا كنت تمتلك جهازا يبث للتلفزيون عن طريق الإنترنت، تجنب وضعه خلف أجسام مغلقة.
تعتبر الهوائيات الصغيرة الظاهرة من جهاز "واي فاي" من أهم عناصر الجهاز، لذا قد يؤثر تحريك كل هوائي بشكل منفرد على قوة وتأثير إرسال الإنترنت داخل المنزل.
تؤثر بعض الأجهزة غير المتوقعة على قوة إرسال الإنترنت في المنزل، مثل الهواتف اللاسلكية القديمة وجهاز المايكرويف.
لذلك احرص على عزل هذه الأجهزة عن الأماكن التي تحتاج فيها إلى إنترنت أسرع.

جوجل تطلق YouTube TV قريبا مقابل اشتراك شهري

جوجل تطلق YouTube TV قريبا مقابل اشتراك شهري
أعلنت شركة” جوجل ” مؤخراً عن نيتها إطلاق YouTube TV خلال الأشهر القليلة القادمة، وهي خدمة كابل التلفزيون الافتراضي المماثلة لخدمات التلفزيون عن طريق الكابل مثلSling TV أوDirecTV، مقابل اشتراك شهري.
وتسعى الشركة لتوسيع مجالها لتكون أكثر من مجرد منصة لمشاركة مقاطع الفيديو على الإنترنت، بحيث ترغب ” يوتيوب ” بأن تحل محل خدمة تلفزيون الكابل الخاصة بالمستخدمين، ويمكن من خلال هذه الخدمة الوصول إلى كل محتوى “يوتيوب” إلى جانب العروض المباشرة والبرامج من 40 شبكة بما في ذلك الرياضة والأخبار مع عضوية لما يصل إلى 6 أشخاص.
وتتضمن الخدمة العديد من القنوات والشبكات الإخبارية والمالية، كما يمكن إضافة قنوات جديدة.
وأشارت” يوتيوب” إلى أن خدمتها الجديدة تسمح للمستخدمين بمشاهدة التلفزيون في نفس المكان الذي يشاهدون فيه جميع محتويات الفيديو الأخرى، وهو ما يعتبر أمرا طبيعيا ومفضلا، بحيث إنها ترغب ببناء تجربة تعمل بشكل مماثل عبر الهاتف المحمول أو حاسب سطح المكتب وجميع أجهزة المستخدم الأخرى.
وتضم الخدمة أيضاً ميزة تسمىCloud DVR،
والتي تسمح للمستخدم بالوصول إلى عدد غير محدود من البرامج دون الحاجة إلى القلق حول حدود التخزين الخاصة بخدمة DVR
التقليدية، وينبغي للمستخدم أن يكون متصلاً بالإنترنت للوصول إلى البرامج المسجلة مما يسهل مشاهدتها في أي وقت ومكان.
ويستطيع المستخدمون التواصل مع خدمة العملاء عن طريق المكالمات أو البريد الالكتروني أو الدردشة من خلال تطبيقYouTube TV، وهو تطبيق الخدمة المنفصل تماماً عن تطبيق “يوتيوب” الأساسي

ما هى التطبيقات غير الضرورية المحملة على موبايلك ؟

ما هى التطبيقات غير الضرورية المحملة على موبايلك ؟
تتنافس آلاف الشركات المنتجة للتطبيقات التكنولوجية وتروج لتطبيقاتها غير الضرورية بهدف تثبيتها على هواتفنا الذكية  مما يتسبب فى مشاكل مثل بطء تشغيل هاتفك الذكي أو ضعف أدائه، أو قصر عمر البطارية وما إلى ذلك. 
و هذه التطبيقات لا تأخذ مساحة تخزين دون فائدة فحسب، بل إنها تؤثر على أداء الهاتف وعمر البطارية. وعليه ننصحكم بـ"تنظيف" الهاتف الذكي الخاص بكم:
- التطبيقات التي تدّعي حفظ ذاكرة الوصول العشوائي (RAM):
تطبيقات الخلفية المستهلكة للذاكرة "تقصّر" عمر البطارية وتلتهمه، فهذه التطبيقات التي تدّعي تحسين ذاكرة هاتفك تظهر بسبب احتواء تطبيقات الاندرويد على برمجيات خبيثة أو دعائية تستهلك موارد وحدة المعالجة الرئيسية، وللأسف هذا يؤدي إلى تفاقم المشكلة.
- تطبيق "Clean Master" أو أي تطبيق مماثل:
هذه التطبيقات تعدك بأن تقوم بتنظيف هاتفك لتعزيز الأداء، وإن كان صحيحا، التطبيقات تترك وراءها بعض الملفات المخزنة مؤقتا، لكن ليس من الضروري تحميل تطبيق مخصص لتنظيف جهازك، فبإمكانك الذهاب إلى الإعدادات ثم التخزين ثم الملفات المؤقتة، وقم بحذفها.
عدا عن ذلك، يمكن حذف الملفات المؤقتة لكل تطبيق على حدة، بالذهاب إلى الإعدادات ثم التطبيقات وبعدها التطبيقات المحملة، واختر أي تطبيق ثم قم بالضغط على "Clear Cache". مثل هذه التطبيقات تتطلب الكثير من الطاقة وتنقص من عمر البطارية، كما أنها تملؤ هاتفك بالإعلانات المزعجة، قم بحذف هذه التطبيقات في أقرب وقت.
- التطبيقات المضادة للفيروسات:
حتى وإن كنت قلقا من التهديدات التي تواجه هاتفك الذكي، استخدمه بشكل معقول فتلك أسلم وسيلة للحفاظ عليه آمنا من التهديدات. فجهاز الاندرويد الخاص بك يحافظ على هاتفك آمنا من الهجمات، ويوفر له التشفير، كما أن غوغل سريعة في إزالة التطبيقات الضارة من متجر غوغل بلاي تلقائيا.
- مدخر البطارية "Battery savers":
يعمل هذا التطبيق على حفظ بطارية الهاتف الذكي، لكنه في الحقيقة مجرد تسويق كاذب لهذا التطبيق، فالشحن السريع كما يدعي التطبيق غير ممكن إذا كان هاتفك أصلا لا يدعم هذه الميزة، وبالتالي لا فائدة لهذا التطبيق على هاتفك.

فيس بوك يحتقل بعيد الفالنتاين و يطلق بطاقات معايدة

فيس بوك يحتقل بعيد الفالنتاين و يطلق بطاقات معايدة
يحتفل موقع فيس بوك باسبوع الفالنتاين والتحضيرات في كل مكان، ليس فقط المتاجر والمحلات بل حتى فيس بوك حيث يعيش أكثر من مليار إنسان تجمع بين معظمهم علاقات إنسانية وليست صداقة فحسب، فيس بوك توفر بطاقات معايدة بعيد الحب لترسلها لمن تحبهم.
بدءاً من اليوم 13 فبراير  سيظهر في آخر الأخبار رسالة معايدة وتهنئة لك بعيد الحب مع زر لإنشاء معايدتك الخاصة وبالضغط عليه يمكنك استعراض عدة بطاقات معايدة وإنشاء معايدة ونشرها على حسابك أو إرسالها لمن تحب.
نعم الاحتفال بعيد الحب على فيس بوك لا يقتصر بين العشاق والمتزوجين فحسب بل كل المستخدمين سيعبرون عن احتفالهم بإحدى البطاقات فاستعدوا لمشاهدة الكثير جداً منها خلال الأيام القليلة القادمة.
بحسب تجارب سابقة فإن فيس بوك شهد زيادة في التفاعل بين المستخدمين بمعدل 25% احتفالاً بيوم الفالنتاين مقارنة بالأيام الأخرى المشابهة.

اسواق الموبايل تنتظر ايفون 8 من شركة أبل

اسواق الموبايل تنتظر ايفون 8 من شكركة أبل
تتنافس مواقع التكنولوجيا العالمية لنشر آخر اخبار تليفون ايفون 8 و حسب تسريبات وتقارير صحفية وآراء خبراء التكنولوجيا، نقلة في هواتف الشركة.
ما اسم الهاتف الجديد؟
اتبعت "أبل" نهجا مألوفا في تسمية هواتفها منذ إطلاق أول نسخة "آيفون 3 جي" عام 2008، ثم بدأت بعد ذلك إدخال حرف "إس" على النسخ الأحدث، لذا من المنطقي أن يحمل الهاتف المقبل اسمها "آيفون 7 إس".
لكن وبحسب سكاي نيوز هناك ما يرجح أن يكون الهاتف الجديد هو "آيفون 8"، فهاتف العام الماضي "آيفون 7" كان أقل ثورية من سابقيه لا سيما من حيث الشكل، لذلك إذا كانت "أبل" تنوي تقديم هاتف جديد شكلا وموضوعا فإنها لن تطلق اسم "7 إس" عليه.
متى يصدر؟
اعتادت "أبل" على إصدار هواتفها الجديدة في سبتمبر من كل عام، غالبا في الثلاثاء أو الأربعاء الأول من الشهر، وعادة ما يتزامن هذا التوقيت مع نهاية مؤتمر "آي إف إيه" في ألمانيا، أحد أكبر الأحداث المرتبطة بالتكنولوجيا، الذي سيجرى هذا العام يوم 1 سبتمبر.
لذلك يعتقد أن تعلن "أبل" عن هاتفها الجديد يوم الخامس أو السادس من سبتمبر من العام الجاري، على أن يطرح في الأسواق بعد ذلك الموعد بنحو أسبوع أو أثنين.
كيف سيبدو؟
التكهنات بشكل "آيفون الجديد" لا تهدأ حتى قبل أشهر من إصداره، والشائعات بدأت في الانتشار تقريبا في أعقاب إصدار "آيفون 7"، ورغم أن "أبل" تختبر حاليا عددا من التصميمات فإن بعض ملامح شكل الهاتف الجديد باتت شبه مؤكدة.
خلال السنوات الثلاث الماضية، أطلقت "أبل" هواتف بمقاسين للشاشة هما 4.7 و5.5 بوصة، إلا أن التكهنات بشأن شاشة الهاتف المقبل تشير إلى أنها ستكون أكبر.
وستكون الشاشة بتقنية "OLED" بخلاف "LCD" التي توفرها الهواتف الحالية، وتحسن هذه التقنية من الإضاءة وزوايا الرؤية، وهي مستخدمة بالفعل في أجهزة أخرى مثل هاتف "سامسونغ جالاكسي إس 7".
إلا أن أهم ما يميز شكل الهاتف الجديد فهو الشاشة "من الحافة إلى الحافة" بأطراف انسيابية، مما يحقق حلم مدير التصميم في أبل، جوني إيف، كما أنه من المرجح أن يدعم الهاتف بخلفية زجاجية أيضا، وسيجعله هذا يبدو كقطعة زجاج.
وتشير التكهنات إلى أن مقاسي شاشة الهاتف الجديد سيكون 5 و5.8 بوصة، على أن تملأ الشاشة الوجه الأمامي للهاتف بكامله.
ويفرض ذلك إجراء تغييرات جوهرية على شكل الهاتف، منها التخلي تماما عن الزر التقليدي الذي حافظت عليه "أبل" منذ إصدار هاتفها الأول، وأن تكون الكاميرا الأمامية مدمجة في الشاشة.
ومع تزايد الاعتماد أكثر على اللمس في هواتف "أيفون"، فإن التخلص من الزر الأمامي للنسخة المقبلة لا يبدو أنه سيمثل مشكلة كبيرة.
أما ما سوف يسعد عشاق "آيفون"، فهو أن الهاتف المنتظر قد يمكن شحنه لا سلكيا، وهو ما يحل مشكلة تلف الشواحن المتكررة التي يعانيها المستخدمون منذ هاتف "آيفون 5".
الأداء
فضلا عن هذه التغييرات، سيحمل "آيفون" المقبل معالجا "بروسيسور" أقوى، وكاميرا بجودة أعلى، مع نسخة جديدة من نظام التشغيل "آي أو إس 11" على الأرجح.
ومن المنتظر أن تتكشف المزيد من التفاصيل بشأن الهاتف الجديد، في مؤتمر مطوري "أبل" الذي سيعقد في يونيو المقبل.